لا تخافوا من الغبار ... فله فوائد عظيمة و عديدة يجهلها 99 % من الرجال و النساء . معلومة في غاية الاهمية

لا تخافوا من الغبار ... فله فوائد عظيمة و عديدة يجهلها 99 % من الرجال و النساء . معلومة في غاية الاهمية 






الغبار يحسن مناعة الأطفال

وتتحدث صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بأن الحقول والحدائق من شأنها تعريض الأطفال للغبار والمواد الأخرى المثيرة للحساسية، فهي بذلك تسهم في زيادة قدرتهم على مقاومة البكتيريا الضارة.
كما وجد باحثون آخرون أن الأطفال الذين يعيشون في الحقول أو يلعبون فيها، هم أقل عرضة للإصابة بالأزمة الصدرية أو الربو، بالمقارنة مع الأطفال الذين يعيشون في المدن النظيفة.

وأكدت دراسات أن نسبة أمراض الحساسية -بما فيها الربو- تزايدت في بريطانيا خلال الأعوام الثلاثين الماضية، ووصلت إلى ثلاثة أضعاف معدلاتها المعروفة، وكشفت رئيسة فريق بحثي نظمته الجمعية الأمريكية للكائنات الدقيقة الأستاذة راينا مائير، أن تعريض الأطفال للغبار يسهم في تقوية الأنظمة المناعية في أجسامهم.


الغبار ينظف الأجواء

وتفيد هذه الرياح والغبار أجواء المدن الصناعية بتخليصها من أطنان العوادم والغازات السامة المنتشرة في أجوائها فهو يجدد الهواء، حتى أن هذا الغبار إذا أعقبه مطر فإنه يصير مثل السماد للأرض فيفيد الشجر والنبات عموماً.

وقد يستغرب البعض من ربط الغبار بتحسين مناعة الأطفال، إذ أوصى بعض العلماء بضرورة تعريض الأطفال للغبار من أجل تعزيز مناعة أجسامهم ضد الأزمة أو أمراض الربو، ويقترح بعض الأطباء على الأهل إرسال أولادهم إلى الحدائق أو الحقول لتحقيق ذلك.