صادم...تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه ولكن هناك من كان يشاهدها!!

صادم...تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه ولكن هناك من كان يشاهدها!!







نعم في مكان دامس بالظلام

في وقت متأخر من الليل

لم يكن الأمر متوقعاً بتاتاً فمن ينظر إلى تلك الغرفة أو المكان التي هيَ فيه

لا يتوقع إطلاقاً أن بها أحداً

بل الكل كان يتوقع أنها نائمة بل كما يُقال في سابع نومه

لكن الواقع شي ثاني

فقد كانت تفعلها

بل إنها مستمرة عليها !!

قد لا تصدقون إذا قلت أنها تفعلها أغلب الليالي أن لم يكن كلها
فقد أخذت راحتها الكاملة

لا أحد ينظر إليها سوى واحد فقط هو راضي بفعلتها !!

البعض يشجّع فعلتها لكن عن طريق غير مباشر

تشعر هيَ حينها بفرحة !! والآخرون لا يحركون ساكناً !

لن أطيل عليكم أبداً فوقتكم ثمين جداً

فدعوني الآن إذن أخبركم من تكون هيَ :



إنها صاحبة

~:~:~ صلاة الليل ~:~:~


نعم هذه التي يظن الكثير أنها نائمة ولكنها في شغل آخر

البعض في شغل يغضب الله أو في نوم عميق

وهي في أمر هام وفي اتصال برب الأنام

و حق لها أن تكون في مكان مغلق

حتى تخفي عملها ولا ينظر إليها سوى واحد وهو الله وهو راضي عن فعلتها

وأن تكون في وقت متأخر من الليل

حتى يكون وقت النزول الإلهي

وحق لها أن تستمر في فعلتها

فقط وجدت مبتغاها وراحتها النفسية فيها



والعلماء وطلبة العلم يشجعون على قيام الليل قيام الليل وانه سُنة مؤكدة , وقربة معظمة في سائر العام , فقد تواترت النصوص من الكتاب والسنة بالحث عليه , والتوجيه إليه , والترغيب فيه , ببيان عظم شأنه وجزاء الثواب عليه , وأنه شأن أولياء الله


فحين يسمعها ذلك الشخص يشعر براحة وطمأنينة، والبعض يعرفون ذلك ولا يحركون ساكناً !! والله المستعان .

فإلى كل من :

كالبتهم الهموم والأحزان

فإلى كل من :

أغلقت في وجوههم الأبواب

فإلى كل من :

ضايقتهم الابتلاءات والأمراض

فإلى كل من :

تشتكي زوجها أو هو يشتكي زوجته

فإلى كل من :

يشتكون العقم ويريدون الأولاد

فإلى كل من :

من يبحث عن رزق في وظيفة أو غيرها

فإلى كل من :

أوجعهم هم الدَّين


أما آن لكم أن تنطرحوا بين يدي رب ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا , حين يبقى ثلث الليل الآخر .
فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ ! من يسألني فأعطيه ؟ ! من يستغفرني فأغفر له ؟ !

وذلك كل ليلة وليس كل ثلاث أو أربع ليال

ففي صحيح مسلم , عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : من الليل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه , وهي كل ليلة .


نحن الفقراء إليه وهو الغني عز وجل

وهي أفضل الصلاة بعد المكتوبة كما أخبر بذلك الرسول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه .

والرسول يأمر بها :

فقد أخرج الحاكم وصححه , ووافقه الذهبي عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - عن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال :

عليكم بقيام الليل , فإنه دأب الصالحين قبلكم , وقربة لكم إلى ربكم , ومكفرة للسيئات , ومنهاة عن الإثم .

ويجب أن تعلموا أن قيام الليل :

من أسباب ولاية الله ومحبته

ومن أسباب ذهاب الخوف والحزن , وتوالي البشارات بألوان التكريم والأجر العظيم .

وأنه من سمات الصالحين , في كل زمان ومكان .

وهو من أعظم الأمور المعينة على مصالح الدنيا والآخرة ومن أسباب تحصيلها والفوز بأعلى مطالبها .

وأن صلاة الليل أفضل الصلاة بعد الفريضة وقربة إلى الرب ومكفرة للسيئات .

وأنه من أسباب إجابة الدعاء , والفوز بالمطلوب المحبوب والسلامة من المكروه المرهوب ومغفرة سائر الذنوب .

وأنه نجاة من الفتن , وعصمة من الهلكة , ومنهاة عن الإثم .

وأنه من موجبات النجاة من النار , والفوز بأعالي الجنان. جرّبو قيام ليلة واحدة في خلوة وسكون تام،، سترون ما يسركم بإذن الله.