اخيرا ...هذا هو القرار النهائي الذي اصدره وزير العدل في حق فاضح '' الزفت



اخيرا ...هذا هو القرار النهائي الذي اصدره وزير العدل في حق فاضح '' الزفت



يبدو أن حرارة الغضب الشعبي من اعتقال شاب آسفي، عبد الرحمان المكراوي، صاحب الفيديو المشهور الذي يفضح الفساد والغش في إعداد طريق حديثة بمدينة آسفي، قد وصل إلى دهاليز وزارة العدل والحريات.
مصادر إعلامية مقربة من حزب الوزير المصطفى الرميد نقلت بأن هذا الأخير قد قرر « إصدار تعليمات كتابية للنيابة العامة المختصة لتقديم ملتمساتها قصد المطالبة بالإفراج عن المكراوي ».
وبحسب ما نقله مصادر إعلامية مقربة من حزب الوزير المصطفى الرميد، فإن « الوزارة لا ترى من داع لاعتقال المعني بالأمر، لغياب القصد الجنائي فيما أقدم عليه من اقتلاع مواد تبليط إحدى الطرق، خصوصا وأنه صرح في الفيديو، المنشور على المواقع الإلكترونية، نيته في إثبات وجود غش في هذه المواد ».
وكان حقوقيون ونشطاء من داخل الوطن وخارجه قد استنكروا اعتقال المكراوي واعتبروه ظلما لا ينبغي السكوت عنه، مطالبين وزارة العدل بالإفراج عنه. وقالوا بأن ادعاء مقاضيه، وهو رئيس جماعة جمعة أسحيم، من كون المكراوي قام بسبه وشتمه في الفيديو، ينبغي أن يحسم فيه القضاء في حال تلقيه شكاية من المتضرين. أما اعتقال الشاب الذي فضح الفساد، فينبغي أن يدفع السلطات المختصة لاعتقال من كان وراء الخروقات التي كشفها المكراوي.
وأشارمصادر إعلامية مقربة من حزب الوزير المصطفى الرميد إلى أنه « كان يمكن لمن تضرر من وجود عبارات سب أو قذف في الشريط المذكور أن يتوجه بشكاية مباشرة إلى القضاء للبث فيها، تنفيذا للسياسة الجنائية المتبعة.
وكأن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية قد قرر متابعة الشاب عبد الرحمن المكراوي بسبب شريط فيديو “الزفت” يتضمن ما يعتبره فضحا للغش في عملية تعبيد بعض شوارع جمعة أسحيم ».
 المصدر انا الخبر